جنة العبيط

«أنا في جَنتي العالِمُ العلَّامة، والحَبرُ الفهَّامة؛ أقرأُ الكفَّ وأحسِبُ النجومَ فأُنبئُ بما كان وما يكون، أُفسِّرُ الأحلامَ فلا أُخطئُ التفسير، وأُعبِّرُ عن الرُّؤيا فأُحسنُ التعبير، لكلِّ رمزٍ معنًى أَعلمُه، ولكلِّ لفظٍ مَغزًى أَفهمُه.»

كيف تَكتبُ مقالة؟ في هذا الكتابِ يُجيبُ «زكي نجيب محمود» عن هذا التساؤلِ واضعًا أُسسًا جديدةً لكتابةِ المقالة تختلفُ عن الأُسسِ المُتبعةِ في مِصر، مُعتمِدًا في ذلك على المنهجِ الغربيِّ في هذا الفن؛ فمِن حيثُ الشكل، يَنتقدُ صورتَها النمطيَّة، التي يَظهرُ فيها الأَديبُ باعتبارِه واعظًا يَقودُ القارئَ إلى مِحرابِه، ومُدرسًا يتلو عليه درسَه، ويوضحُ أنَّ الأديبَ يجبُ أنْ يكونَ زميلًا وصديقًا للقارئ؛ فالمقالةُ ليست موضوعًا إنشائيًّا مُنمَّقَ الألفاظِ والعبارات، وإنما هي مواقفُ ارتجالية. كما أن المقالةَ لا تُناقِشُ من حيثُ المضمون موضُوعاتٍ مُجرَّدة، كالديمقراطيةِ أو عِلمِ الجمالِ مثلًا، وإنما هي تجرِبةٌ إنسانيةٌ تغوصُ في أعماقِ النفسِ البشريةِ للقارئِ والكاتب.

التصنيفات: ,

الوصف

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “جنة العبيط”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *